SHARE
Industrial_Ideas_Logo_Unit.svg
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
Share-BT.svg
Search-BT-New.svg
Menu-Button-Blue-01.svg
result
Search
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
في خدمتك
يعرف أخصائي الخدمة توماسز بوغاج كيفية الحفاظ على استمرارية عمل الشركة والمجتمع…
الحالة الذهنية للتأجير
ستعمل الحلول المرنة على إنجاز المهام في كل الظروف.
التجميع لضمان السلامة
اكتشف سبب انتقال هذا المركز التعليمي الكوري الجنوبي إلى إمدادات النيتروجين في الموقع
ممتاز بوضوح
إن اختيار حلول شفط الهواء الأكثر كفاءة من شأنه أن يُحدث كل الفارق.
المياه النظيفة تغير حياة الناس
إن مبادرتنا "الماء من أجل الجميع" تدعم المجتمعات ذات القدرة المحدودة على الوصول...
المقال الافتتاحي
كلمة من الرئيس والمدير التنفيذي ماتس رامستروم.
تمكين التحول
تقع حلول التجميع الصناعي في قلب ثورة السيارات الكهربائية.
“الهندسة البشرية أمر أساسي”
تناقش مهندسة الأرغونوميات حالات التعرض للقوة وتصميم المنتج الرائع.
خبراء في الميدان
يضمن الوكلاء المحليون وموردو الخدمات حصول جميع العملاء على الدعم الميداني
بوابة إلى النمو
زيارة إلى الصين، ثانى أكبر اقتصاد في العالم.
"التنمية المشتركة هي أفضل طريقة للمضي قدمًا"
ن أطلس كوبكو جزء من "نظام والنبرغ البيئي"، الذي تم إعداده لزيادة الحدود العلمية.
الحفاظ على الجفاف
وأسفرت عملية تنمية دامت 10 سنوات عن ابتكار يغير كل شيء.
إحداث فارق
يعتمد المجتمع الحديث على الأفكار الصناعية التي تتجسد عبر أدواتنا.
إجراء الاتصال
تدعم مديرة اللوجستيات كايتي كيم مصنعي أشباه الموصلات في العالم.
لا مخلفات - انبعاثات منخفضة
ماذا لو كان بوسع الآلات الصناعية تكييف استخدام الطاقة ليتوافق مع احتياجات الإنتاج؟
رؤية مثالية
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو رؤية مثالية لم يعد الإنتاج المستقل بالكامل مجرد وهم
قيد التشغيل وجاهز للعمل
إن التحول إلى الكهرباء يشكل خطوة مهمة نحو مستقبل دون انبعاثات كربون.
جهاز مصمم لأغر اض محددة
ابتكار مصمم للأغراض الصناعية في صناعة الغاز الطبيعي المُسال الواعدة.
وصفة للنجاح
استكشف بعض المقومات الأساسية اللازمة للبقاء في الريادة في مجال التكنولوجيا
تحديد المعالم
هل تعلم أن أداء جيمي هيندريكس كان يعتمد على شفط الهواء؟
تصنيع أكثر ذكاء
تخيّل مصنعًا حيث تعمل الأجهزة الذكية بشكل مستقل وتنقل البيانات من دون أي تأخير.
فريق ذكي + هاتف ذكي = منتج ذكي
تعرّف على المبدعين الذين صمموا مضخة تفريغ الهواء المخلبية الجافة DZS VSD+‎.
أدوات ذكية للحياة العصرية
تعمل الأدوات الصناعية على تحويل العالم.
نجمة صناعة الشاشة
من المحتمل أن تكون مضخة تفريغ الهواء الجافة iXL900R مستخدمة في عملية تصنيع شاشتك.
تحقيق النجاح من خلال البطاقات
حل خدمة قائم على البيانات ويوفر ملاحظات في الوقت الفعلي.
دخول سوق الطاقة الصديقة للبيئة
إن مدير السوق راسموس روبيش على استعداد لاغتنام الفرص الجديدة.
التشغيل من دون أي انبعاثات أو ضوضاء
يعد برج الإضاءة Z3+‎ ابتكارًا لا يصدر أي انبعاثات أو ضوضاء.
بداية عمل كبير
أول ماكينة ثقب متميزة تعمل بالبطارية من إنتاجنا على الإطلاق.
محكم للإقلاع
تجميع الطائرات، بالطريقة الذكية.
تحويل التفاح إلى صلصة تفاح
الهواء المضغوط مطلوب في كل مكان، حتى عند تحضير طعام الأطفال.
عندما يتفوق القطار على الطائرة
عندما يوازن النقل بالسكك الحديدية التكاليف والسرعة والاستدامة بشكل أفضل من النقل الجوي والبحري.
بوابة إلى النمو
مع التركيز المستمر على البناء والاتصال والطاقة الصديقة للبيئة، يبدو المستقبل واعدًا لأطلس كوبكو في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
في عشرينيات القرن العشرين، عندما تم استيراد منتجات أطلس كوبكو وبيعها لأول مرة في الصين، كانت البلاد فقيرة ومتخلفة. وبعد مائة عام أصبحت قوة اقتصادية كبرى.
من حيث القيمة الاسمية، كان الناتج المحلي الإجمالي في الصين 66% من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة عام 2018، الأمر الذي جعلها ثاني أكبر اقتصاد في العالم. فقد أصبحت أكبر دولة تجارية في السلع عام 2013، وأكبر اقتصاد في العالم من حيث تعادل القوة الشرائية عام 2014؛ وبحلول عام 2020 أصبح لديها 124 شركة من شركات "فورتشن 500" العالمية (لأول مرة أكثر من الولايات المتحدة التي لديها 121 شركة)؛ وهي واحدة من بين أكبر دولتين على مستوى العالم من حيث تلقي الاستثمار المباشر الأجنبي (FDI) وتصديره.
يقول فرانسيس ليكنز، نائب رئيس شركة أطلس كوبكو القابضة للصين الكبرى: "يحدث كل شيء بسرعة الضوء".
مرحلة جديدة
في نهاية القرن الماضي، شهدت الصين معجزة اقتصادية حيث تحولت إلى "مصنع العالم". وأثناء ذلك الوقت، توسعت عمليات شركة أطلس كوبكو بشكل كبير من بداياتها المتواضعة، حتى أصبحت الصين اليوم ثاني أكبر سوق للشركة.
مر 35 عامًا فقط على افتتاح أول مكتب تمثيلي لها في بكين عام 1985، ورغم ذلك فإن شركة أطلس كوبكو تمتلك الآن سبع منشآت تصنيع، ومركزًا للبحث والتطوير في مجال التقنية الفائقة، ومؤسسة مبيعات وخدمات على مستوى البلاد في منطقة الصين الكبرى. وتوظف العمليات أكثر من 5,500 شخص.
إن التوسع الحضري، وزيادة الاستهلاك المحلي، والتقدم التقني المستمر لتحسين ظروف الهواء والمياه والمعيشة كلها اتجاهات أساسية تدفع الطلب على حلول أطلس كوبكو في المنطقة بأكملها.

يقول فرانسيس: "إن المحرك الرئيسي للاقتصاد لم يعد الإنتاج بل الاستهلاك المحلي. نحن نرى طبقة متوسطة آخذة في التوسع مع ارتفاع الدخل المتاح للإنفاق وارتفاع الطلب على كل شيء من الرعاية الصحية إلى السفر والسياحة".
وبعيدًا عن الاستهلاك الخاص، فإن المحركات الاقتصادية الرئيسية الأخرى تتضمن المبادرات الضخمة التي أدخلتها الحكومة الصينية لتعزيز الإبداع، والتقنية الجديدة، والبيئة الأكثر نظافة. واليوم، أصبحت الصين ثاني أكبر منفق على مستوى العالم على البحث والتطوير على المستوى المحلي، وتمثل الصين ما يقرب من نصف الاستثمار العالمي في الطاقة المتجددة.
"لقد أدى التركيز المتزايد على البيئة إلى ارتفاع الطلب على المنتجات الصديقة للبيئة عالية الجودة والتي تعود علينا بالنفع، حيث إن هذا كان تركيزنا على مدى سنوات عديدة. ويفسر فرانسيس هذا قائلًا إن الشركات الآن على استعداد لدفع سعر أعلى للمنتجات والحلول الموفرة للطاقة".
إن المحرك الرئيسي لاقتصاد البلد لم يعد الإنتاج بل الاستهلاك المحلي."
فرانسيس ليكنز نائب الرئيس أطلس كوبكو الصين الكبرى
الاستثمارات في البنية الأساسية تخلق الفرص
من بين المبادرات الحكومية البارزة مبادرة الحزام والطريق، وهي المشروع العالمي الهائل للبنية الأساسية الذي أطلقته الصين على طول مسارات التجارة العالمية القديمة من الشرق إلى الغرب.
يقول إيريك سباربي، المدير العام الإقليمي لشركة أطلس كوبكو لتقنية الطاقة: "يتمتع هؤلاء المقاولون بحضور عالمي ويميلون إلى تفضيل العمل مع موردين مثلنا ـ شركات لديها حضور عالمي مع عرض ثابت من المنتجات والخدمات.
ويضيف أنه بعد تراجع الاقتصاد أثناء الربع الأول من عام 2020، هناك الآن طفرة في الطلب على المعدات والخدمات الجديدة، وخاصة في قطاعات آبار المياه و"الحفر والتفجير". مع التطلع إلى المستقبل، يرى أن التطورات التقليدية في البنية الأساسية ستستمر.
"سنرى طلبًا متزايدًا لإصلاح وصيانة المباني والهياكل القائمة، حيث إن العديد منها يبلغ من العمر 20 عامًا أو أكثر ويحتاج إلى ترقية. وهناك أيضًا طلب متزايد على منتجات أنسب للبيئة. ومن بين الأمثلة على ذلك أن الصين تتحول إلى تشريع خاص بانبعاثات الديزل من المرحلة الرابعة لمعدات الطرق الوعرة، ولدينا مجموعة من الماكينات ثابتة الموقع والماكينات المتنقلة التي تقدم انبعاثات أقل أو حتى صفرية من أنابيب العادم".
مما يعكس النشاط المتزايد في قطاع التشييد، تزايد الطلب على الشاحنات الثقيلة وآلات الطرق الوعرة. بالإضافة إلى هذا، تستثمر العديد من شركات البناء المحلية بكثافة في التشغيل الآلي والرقمنة. وهذا يناسب التقنية الصناعية. يقول جوستين تشو: "إن عرض التجميع الذكي الذي نقدمه مناسب بشكل جيد للغاية، ونحن ندعم العملاء باستخدام أدوات مخصصة ذكية ومتصلة، فضلًا عن حلول ضمان الجودة التي تعمل على تحسين تدفق الإنتاج بالكامل. المدير العام لشركة أطلس كوبكو للتقنية الصناعية، الصين.
تولي الريادة في إنتاج المنتجات الفائقة الجودة لقد أطلقت الصين خطتها الاستراتيجية الرابعة عشرة التي تمتد لخمسة أعوام لتنمية قطاع التصنيع من كونه "مصنع العالم" إلى إنتاج منتجات فائقة الجودة في 10 صناعات رئيسية، بما في ذلك تقنية المعلومات، والروبوتات، والفضاء، والسكك الحديدية، والطاقة الصديقة للبيئة، والمركبات الصديقة للبيئة، والرعاية الصحية والمعدات الطبية.
يقول فرانك ليو، المدير العام لشركة أطلس كوبكو لضواغط الغاز في شنغهاي: "إننا كمورد كبير يتمتع بسمعة طيبة للغاية، قادرون على العمل في مجالات متزايدة الأهمية بالنسبة للشركات الصينية، بما في ذلك كفاءة الطاقة، وحماية البيئة، والمسؤولية الاجتماعية". كما يشير إلى التوجه نحو تعزيز السوق. "لقد أصبح المصنعون والشركات أكبر حجمًا وأكثر تطورًا وأشد تعقيدًا ـ وكل هذا يشكل مزايا تنافسية بالنسبة لنا".
كما يصب التحول الكهربائي لصناعة السيارات والتنمية السريعة في الصين للتقنية الرقمية والتشغيل الآلي والتصنيع الذكي في صالح شركة أطلس كوبكو للتقنية الصناعية.
يقول جوستين تشو: "إن السيارات الكهربائية، ومعدات الطرق الوعرة، والإلكترونيات، والسكك الحديدية الفائقة السرعة، وطاقة الرياح هي جميعها من محركات الأعمال. "من بين الأسباب وراء هذا أن السلطات تعمل على تحفيز التصنيع المحلي والاستثمار في مناطق استراتيجية للمستقبل، بما في ذلك تقنية الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، وشحن السيارات الكهربائية، والسكك الحديدية العالية السرعة، والنقل بالسكك الحديدية داخل المدن".
وتشكل الاستثمارات في البنية الأساسية مثل مبادرة الحزام والطريق، وزيادة الاتصال، والتحول الكهربائي لصناعة السيارات، بعض محركات النمو الرئيسية لشركة أطلس كوبكو في الصين.
إريك سباربي المدير العام الإقليمي، أطلس كوبكو لتقنية الطاقة، الصين
جوستين زو المدير العام لشركة أطلس كوبكو للتقنية الصناعية، Shanghai Trading
جانيت رين المديرة العامة لشركة Leybold، الصين
فرانك ليو المدير العام لشركة أطلس كوبكو لتقنية الضواغط، Shanghai Trading
إيريك لين المدير العام لشركة Edwards، تايوان
والصين هي إلى حد كبير أكبر سوق للسيارات الكهربائية على مستوى العالم، حيث بيعت 1,2 مليون وحدة عام 2019، مقارنة بنحو 600,000 وحدة في أوروبا و300,000 وحدة في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تنمو حصة سوق السيارات الكهربائية في الصين من 5% عام 2019 إلى 11% على الأقل عام 2022.
ومع إنفاق 378 مليار دولار أمريكي عام 2020، فإن الصين تُعَد ثاني أكبر مستثمر في البحث والتطوير على مستوى العالم. في عام 2019، أصبحت الصين أكبر دولة في العالم في مجال براءات الاختراع الدولية.
في عام 2019، استثمرت الصين 83,4 مليار دولار أمريكي في الطاقة المتجددة. ويعني هذا أن الصين تتصدر القائمة العالمية، وتليها الولايات المتحدة بنحو 55.5 مليار دولار أمريكي، وأوروبا بنحو 54.6 مليار دولار أمريكي. والصين أيضًا هي أكبر مصدر لانبعاث ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم.
كان نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي الصيني 10,261 دولارًا أمريكيًا عام 2019. وفي عام 1985، كان الرقم 294 دولارًا أمريكيًا.
يبلغ عدد سكان الصين 1.4 مليار نسمة. وهذا يعادل 18% من إجمالي سكان العالم.
الاتصال محرك رئيسي
من بين الاتجاهات المهمة الأخرى في المنطقة بالكامل مجال الاتصال. إن عددًا متزايدًا من العملاء مهتمون بمزايا الإنتاج التي يقدمها الاتصال. يقول فرانك ليو: "إننا ندعم عملاءنا في تحسين أدائهم الإنتاجي عن طريق مراقبة وجمع البيانات في الوقت الحقيقي من كل ضاغط من أجل تقليل وقت التوقف عن العمل، والتنبؤ باحتياجات الصيانة، واقتراح تدابير لتوفير الطاقة". "يستخدم الآن عدد متزايد من عملائنا في مجال تقنية الطاقة إمكانيات الماكينات المتصلة، حيث يكون وقت التشغيل محل التركيز. ويضيف إيريك باربي: "يمكننا توقع احتياجات الصيانة عبر البيانات اللاسلكية ودعم العملاء عن طريق صيانة معداتهم عن بُعد". وتتوقع جوستين تشو أن يستمر اتجاه الرقمنة، في حين تتخذ الصين أولى خطواتها نحو مصانع تصنيع تقنية الجيل الخامس المتصلة بالكامل. وتقول: "سنرى حلولًا أكثر اكتمالًا في التصنيع الذكي، مع المزيد من التشغيل الآلي، والمزيد من الروبوتات والكوبوتات، فضلًا عن المزيد من حلول الرؤية الآلية والمزيد من الخدمات التي تعتمد على البيانات". شركة شفط هواء مزدهرة
إن زيادة القدرة على الاتصال تعني زيادة الطلب على أشباه الموصلات، فضلًا عن إنتاج كميات ضخمة من رقائق الطاقة لصناعة الإلكترونيات العالمية في منطقة الصين الكبرى. وفوق هذا، فإن إنتاج الشاشات المسطحة، ومصابيح LED، وصناعة البطاريات، والألواح الشمسية، ومعدات البحث العلمي هي المحركات الرئيسية لأعمال شفط الهواء التي تقوم بها المجموعة في الصين الكبرى.
يشرح إيريك لين، المدير العام لشركة Edwards
في تايوان: "كلما أصبح العالم أكثر اعتمادًا الكهرباء والرقمنة، ازداد اعتماده على أشباه الموصلات". ويقول: "تتمتع مجموعة أطلس كوبكو بمكانة قوية في صناعة أشباه الموصلات الآخذة في التوسع، وتتمتع بالخبرة والقدرة اللازمتين لتلبية الطلب المتزايد بشكل ثابت والمرتبط بتطوير تقنية الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والخدمات القائمة على السحابة".
أما جانيت رين، المديرة العامة لشركة Leybold في الصين، وهي أيضًا جزء من المجموعة، فتسلط الضوء على التوسع في صناعات البطاريات الرائدة على مستوى العالم، وصناعات الجيل الخامس والطاقة الشمسية، فضلًا عن ترقيات التقنية.
وتقول: "إن شركة Leybold رائدة في حلول شفط الهواء المتكاملة لهذه القطاعات، ونحن نستثمر بشكل مستمر في البحث والتطوير للحفاظ على هذا الموقف". وعلاوة على ذلك، تستمر الصين في زيادة استثماراتها في الترقية الفنية، والتقنية الجديدة والبحوث العلمية لتعزيز القدرة الإبداعية الوطنية، وسيستمر هذا الاتجاه في السنوات المقبلة".
التصدي للتحديات مع استمرار نمو الشركات الصناعية في الصين بوتيرة سريعة، فإنها تواجه أيضًا تحديات تتعلق بزيادة الضغط عليها للامتثال في مجالات مثل الضرائب والبيئة والأمن الإلكتروني وحماية الملكية الفكرية.
يقول فرانسيس ليكنز: "من الواضح أن البلاد تعمل على تصعيد إجراءاتها في هذه المجالات". "إنها ميزة كبيرة لشركة أطلس كوبكو، حيث إننا نتوافق بالفعل مع كل اللوائح التنظيمية ولا نحتاج إلى الاستثمار الكبير الذي يحتاج إليه بعض منافسينا المحليين الآن. ونحن معروفون أيضًا باتباع معايير أخلاقية عالية للغاية، وهذا شيء نعتبره من نقاط التميز في العمل التجاري في كل الأسواق".
ورغم أن فرانسيس لديه توقعات إيجابية للغاية بشأن آفاق الصين الاقتصادية الأكبر والفرص المقبلة، فإنه لا يتجاهل التحديات.
"يتغير السوق بسرعة. قد تؤدي النزاعات التجارية إلى تباطؤ السوق. كما يجب أن نراقب دائمًا الجوانب الأخلاقية للأعمال عن كثب. ولكن في الإجمال، أعتقد أن الفرص تفوق التحديات بكثير. وهذا هو المكان الذي ينبغي لنا أن نكون فيه".”
تابعنا على
اتصل بنا | تنزيل إصدار 2021/2022 | أطلس كوبكو©