SHARE
Industrial_Ideas_Logo_Unit.svg
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
Share-BT.svg
Search-BT-New.svg
Menu-Button-Blue-01.svg
result
Search
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
في خدمتك
يعرف أخصائي الخدمة توماسز بوغاج كيفية الحفاظ على استمرارية عمل الشركة والمجتمع…
الحالة الذهنية للتأجير
ستعمل الحلول المرنة على إنجاز المهام في كل الظروف.
التجميع لضمان السلامة
اكتشف سبب انتقال هذا المركز التعليمي الكوري الجنوبي إلى إمدادات النيتروجين في الموقع
ممتاز بوضوح
إن اختيار حلول شفط الهواء الأكثر كفاءة من شأنه أن يُحدث كل الفارق.
المياه النظيفة تغير حياة الناس
إن مبادرتنا "الماء من أجل الجميع" تدعم المجتمعات ذات القدرة المحدودة على الوصول...
المقال الافتتاحي
كلمة من الرئيس والمدير التنفيذي ماتس رامستروم.
تمكين التحول
تقع حلول التجميع الصناعي في قلب ثورة السيارات الكهربائية.
“الهندسة البشرية أمر أساسي”
تناقش مهندسة الأرغونوميات حالات التعرض للقوة وتصميم المنتج الرائع.
خبراء في الميدان
يضمن الوكلاء المحليون وموردو الخدمات حصول جميع العملاء على الدعم الميداني
بوابة إلى النمو
زيارة إلى الصين، ثانى أكبر اقتصاد في العالم.
"التنمية المشتركة هي أفضل طريقة للمضي قدمًا"
ن أطلس كوبكو جزء من "نظام والنبرغ البيئي"، الذي تم إعداده لزيادة الحدود العلمية.
الحفاظ على الجفاف
وأسفرت عملية تنمية دامت 10 سنوات عن ابتكار يغير كل شيء.
إحداث فارق
يعتمد المجتمع الحديث على الأفكار الصناعية التي تتجسد عبر أدواتنا.
إجراء الاتصال
تدعم مديرة اللوجستيات كايتي كيم مصنعي أشباه الموصلات في العالم.
لا مخلفات - انبعاثات منخفضة
ماذا لو كان بوسع الآلات الصناعية تكييف استخدام الطاقة ليتوافق مع احتياجات الإنتاج؟
رؤية مثالية
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو رؤية مثالية لم يعد الإنتاج المستقل بالكامل مجرد وهم
قيد التشغيل وجاهز للعمل
إن التحول إلى الكهرباء يشكل خطوة مهمة نحو مستقبل دون انبعاثات كربون.
جهاز مصمم لأغر اض محددة
ابتكار مصمم للأغراض الصناعية في صناعة الغاز الطبيعي المُسال الواعدة.
وصفة للنجاح
استكشف بعض المقومات الأساسية اللازمة للبقاء في الريادة في مجال التكنولوجيا
تحديد المعالم
هل تعلم أن أداء جيمي هيندريكس كان يعتمد على شفط الهواء؟
تصنيع أكثر ذكاء
تخيّل مصنعًا حيث تعمل الأجهزة الذكية بشكل مستقل وتنقل البيانات من دون أي تأخير.
فريق ذكي + هاتف ذكي = منتج ذكي
تعرّف على المبدعين الذين صمموا مضخة تفريغ الهواء المخلبية الجافة DZS VSD+‎.
أدوات ذكية للحياة العصرية
تعمل الأدوات الصناعية على تحويل العالم.
نجمة صناعة الشاشة
من المحتمل أن تكون مضخة تفريغ الهواء الجافة iXL900R مستخدمة في عملية تصنيع شاشتك.
تحقيق النجاح من خلال البطاقات
حل خدمة قائم على البيانات ويوفر ملاحظات في الوقت الفعلي.
دخول سوق الطاقة الصديقة للبيئة
إن مدير السوق راسموس روبيش على استعداد لاغتنام الفرص الجديدة.
التشغيل من دون أي انبعاثات أو ضوضاء
يعد برج الإضاءة Z3+‎ ابتكارًا لا يصدر أي انبعاثات أو ضوضاء.
بداية عمل كبير
أول ماكينة ثقب متميزة تعمل بالبطارية من إنتاجنا على الإطلاق.
محكم للإقلاع
تجميع الطائرات، بالطريقة الذكية.
تحويل التفاح إلى صلصة تفاح
الهواء المضغوط مطلوب في كل مكان، حتى عند تحضير طعام الأطفال.
عندما يتفوق القطار على الطائرة
عندما يوازن النقل بالسكك الحديدية التكاليف والسرعة والاستدامة بشكل أفضل من النقل الجوي والبحري.
عندما يتفوق القطار
على الطائرة
يُظهِر مشروع تجريبي للشحن بالسكك الحديدية بين مرفق إنتاج شفط الهواء الصناعي التابع لشركة أطلس كوبكو في ألمانيا ونظيره في الصين أن النقل بالسكك الحديدية قادر على موازنة التكاليف والسرعة والاستدامة بشكل أفضل من الشحن الجوي والبحري.
إن التزام شركة أطلس كوبكو بالنمو على النحو الصحيح يشكل الأساس الذي تقوم عليه استراتيجية اللوجيستيات الصديقة للبيئة التي يتبناها قسم شفط الهواء الصناعي في المجموعة. ولكن هناك دومًا تحديًا يتمثل في التوصل إلى التوازن بين التسليم السريع، وتكاليف النقل، والحد الأدنى من التأثير البيئي.
وتقدم شركة Leybold، وهي منتج شفط هواء رائد في كولونيا بألمانيا، مضخات ثقيلة تزن أكثر من 150 كيلوغرامًا، بالإضافة إلى أجزاء شبه نهائية مثل المكونات والدوارات، إلى تيانجين في الصين، للإنتاج والتوزيع المحليين. وعلى الرغم من أن النقل الجوي للحمولة أسرع، أي في غضون 10 أيام أو أقل، فإن الأحجام المتنامية إلى الشرق الأقصى تعني أن الطائرات أصبحت غير مستدامة، كما يشرح ألكسندر إروتشين، مدير اللوجستيات في شركة أطلس كوبكو لشفط الهواء.
"لقد أردنا الابتعاد عن استخدام الشحن الجوي لأن النقل بالسكك الحديدية أكثر توفيرًا. كما كنا قلقين أيضًا إزاء المستويات المرتفعة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن النقل الجوي".
التوصل إلى طريقة جديدة
كان الاستثمار الكبير من جانب الصين في مشروع البنية الأساسية للحزام والطريق في مختلف أنحاء آسيا، وفي ميناء دوسبرغ الألماني، بمثابة أداة لتغيير قواعد السفر بالسكك الحديدية بين الصين وأوروبا. ولذلك قررت شركة Leybold إنشاء مشوع تجريبي للشحن بالسكك الحديدية.
بدأ "مشروع المنارة" في منتصف عام 2019، عندما تم إرسال 20 حاوية كاملة بالسكك الحديدية لمسافة 8,000 كيلومتر تقريبًا من ألمانيا إلى الصين. وفي عام 2020، أرسلت شركة Leybold 74 حاوية لنقل البضائع بالسكك حيث يقوم الفريق بإنزال البضائع ذات الصلة قبل إرسال شاحنة إلى مركز العملاء.
مزايا النقل بالقطار واضحة. على هذا المسار بالتحديد، تقل تكاليف الشحن بالسكك الحديدية بنسبة 75% عن تكاليف الشحن الجوي، في حين أن انبعاثات الكربون الناتجة عن القطار أقل بنسبة 90%. وبالمقارنة بالشحن البحري، يصبح القطار أسرع بنسبة 50% حيث تبلغ المسافة بالسكك الحديدية 8,000 كيلومتر مقارنة بأكثر من 23,000 كيلومتر عبر المحيط.الحديدية إلى شنغهاي وتيانجين. يتم ترتيب التدفق بحيث يتم نقل الحمل الكامل للحاوية أولًا إلى منشأة الإنتاج.
إن استراتيجيتنا للانتقال إلى السكك الحديدية مدفوعة باحتياجات تحسين البيئة والتكاليف، ولكنها تستند أيضًا إلى متطلبات العملاء."
ألكسندر إريتشين مدير اللوجستيات، أطلس كوبكو لتقنية شفط الهواء
جيري بولاسيك مدير مركز التوزيع الأوروبي، شركة Edwards في جمهورية التشيكية
رينا آن مديرة إدارة وتخطيط النظام، شركة Leybold الصين
ألكسندر إريتشين مدير اللوجستيات، أطلس كوبكو لتقنية شفط الهواء
تأمين الحمولة
أثناء المشروع التجريبي، تم وضع كل وسائل النقل التابعة لشركة Leybold في تغليف الشحن في المحيط لتجنب التآكل، في حين تم خفض كمية الخشب الرقائقي والتخلص تمامًا من الحاجة إلى رغوة البولي يوريثان. تمت مراقبة عمليات النقل عبر جهاز تعقب بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وتم قياس درجة حرارة الشحنة والرطوبة وصدمات الحمولة. قد تحدث تقلبات كبيرة في درجات الحرارة والرطوبة، كما قد تحدث اهتزازات في الحمولة، ولكن لم يتم الإبلاغ عن أي ضرر كبير. وقد دفعت هذه البيانات إلى اتخاذ قرار بالتبديل إلى السكك الحديدية لكل الشحنات باستثناء أثقلها، والتي لا تستخدم سفينة الحاويات. عندما تكون المسافات طويلة، فإن وقت التخطيط مهم لضمان تلبية توقعات السوق المحلية. إن استراتيجيات سلاسل التوريد التي تركز على تخطيط أوقات التسليم، والتي تغطي التصنيع والنقل، هي مفتاح إدارة المستوى الصحيح من المخزون لدى الأسواق المحلية وإعادة التعبئة "في الوقت المناسب". هناك طريق سكك حديدية آخر من أوروبا إلى الصين يعمل الآن لدى شركة Edwards، وهو أيضًا جزء من مجموعة أطلس كوبكو. بدأ مركز التوزيع التابع لها في منطقة سلافونين التشيكية في شحن المنتجات إلى وجهات في شنغهاي وتشينغداو، عبر بولندا. ويقول ألكسندر "لقد قمنا أيضًا بإنشاء شحنات السكك الحديدية من الصين إلى عملاء أوروبيين من مركز التصنيع في تشينغداو". "بالإضافة إلى توفير الوقت والمال، يؤدي ذلك أيضًا إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى تحسين رضا العملاء." "إن استراتيجيتنا للانتقال إلى السكك الحديدية مدفوعة باحتياجات تحسين البيئة والتكاليف، ولكنها تستند أيضًا إلى تركيز قوي على متطلبات العملاء. لقد أردنا أن ننشئ طريقة من شأنها أن توصل المنتجات إليهم من دون تأخير لا مبرر له. كما ثبت أنه اختيار حكيم من حيث المرونة. عندما شرعنا في هذا المشروع، لم يكن لدينا أي فكرة عن انتشار وباء عالمي، مع فرض القيود والمحاذير على النقل والإمداد. وعن طريق استخدام وسائل نقل بديلة وموثوق بها مثل السكك الحديدية، تمكنا من الحفاظ على الإمدادات ودعم العملاء في وقت بالغ الصعوبة"، هكذا يختم ألكسندر إريتشين حديثه.
تابعنا على
اتصل بنا | تنزيل إصدار 2021/2022 | أطلس كوبكو©