جهاز مصمم لأغراض محددة
يُعد ضاغط الغاز المتبخر عالي الضغط لدى شركة أطلس كوبكو ابتكارًا مصممًا للأغراض الصناعية في صناعة الغاز الطبيعي المُسال الواعدة، الأمر الذي يساعد على جعل هذا الوقود الأكثر استدامة خيارًا أرخص وأكثر كفاءة من النفط مع تحول العالم إلى الوقود الخالي من المواد الأحفورية.
تشهد التجارة العالمية في مجال الغاز الطبيعي المُسال (LNG) ازدهارًا واضحًا. وبينما يتوقف العالم ببطء عن استخدام النفط، برز الغاز الطبيعي على مدى العقد الماضي بوصفه بديلاً أرخص وأكثر نظافة في مرحلة الانتقال إلى مستقبل خالٍ من الوقود الأحفوري. ووفقًا لمجلة فوربس، يشكل الغاز الطبيعي الآن ما يقرب من 25% من استهلاك العالم الأولي للطاقة. وفي السنوات الأخيرة، أصبحت البلدان التي كانت فيما سبق مستوردة للغاز الطبيعي، مثل أستراليا والولايات المتحدة، مصدرين رئيسيين للغاز الطبيعي المُسال.
وبرغم ذلك، كما أوضح توشار باتيل، مدير قسم التسويق والمبيعات لدى شركة أطلس كوبكو للغاز والمعالجة في الأمريكتين، تواجه صناعة الغاز الطبيعي المُسال بعض العقبات في طريق تحقيق نمو مستدام يتسم بالكفاءة من حيث التكلفة.
وأوضح قائلاً: "إنها سوق تنافسية إلى حد كبير، حيث يدخل مساهمون جدد إلى هذا المجال على مدار الوقت. مع ثبات السعر من خلال ديناميكيات السوق، ومن ثم فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن للمنتجين من خلالها الحفاظ على هوامش الربح هي جعل عمليات الإنتاج لديهم أكثر كفاءة أو شحن الغاز الطبيعي المُسال بتكاليف أقل قدر الإمكان. وبالنسبة إلى الموردين مثل الولايات المتحدة التي تبعد جغرافيًا عن أسواقها الرئيسية، فإن تكاليف الشحن مرتفعة، ومن ثم فالمجالات الوحيدة التي يمكنهم التوفير فيها هي التكاليف الأولية وتكاليف التشغيل".
لذا، تسعى محطات الغاز الطبيعي المُسال باستمرار إلى تقليل التكلفة إلى أدنى الحدود وزيادة كفاءة المعدات التي تقوم بتركيبها إلى أقصى الحدود. ومن بين أهم العمليات التي يتم الاضطلاع بها الآن، عملية ضغط الغازات "المتبخرة".
إن الغاز الطبيعي المُسال في الأساس عبارة عن غاز الميثان المُسال الذي يمكن نقله بأمان عبر البحار وفي أماكن أخرى حيث لا تتوفر خطوط أنابيب. ولكن تكمن المشكلة في عزل الأنابيب والخزان حيث يتم تخزين الغاز الطبيعي المُسال بعد عملية التسييل. ولا يكون العزل مثاليًا للحفاظ على درجة حرارة تتراوح بين -155 و-165 درجة مئوية عند الضغط الجوي، ومن ثم يبدأ السائل في التبخر ثم يتحول مرة أخرى إلى غاز. ومن أجل الحفاظ على مستوى الضغط آمنًا وثابتًا، يجب الاهتمام بالغاز المتبخر. وهنا يأتي دور خبرة شركة أطلس كوبكو.
يقول توشار باتيل: "تُعد محطات الغاز الطبيعي المُسال بيئات تشغيل خطيرة، ولا يريد القائمون عليها المجازفة بتركيب تقنيات غير معروفة يكون لدى المشغل معرفة غير وافية بها. كما يؤثر الافتقار إلى المعرفة أيضًا في كفاءة التكلفة. وفي حال توقف الماكينة عن العمل، لن تتمكن المحطة من معالجة المنتج، ما يمثل 100% من صافي أرباحها. ومن ثم، من الإنصاف أن نقول إن صناعة الغاز الطبيعي المُسال قائمة على تجنب المجازفات بطبيعة الحال عندما يتعلق الأمر بجوانب السلامة والتكلفة".
يتمثل أحد الحلول الرئيسية التي تقدمها شركة أطلس كوبكو لهذه المشكلة في ضاغط الغاز المتبخر عالي الضغط الذي تم إطلاقه في عام 2019. وهو أول ماكينة عملية تجمع بين مرحلتي التبريد وأربع مراحل تدفئة في صندوق تروس واحد ومزلقة. وتتميز هذه الماكينة التوربينية بأنها ماكينة تشغيل أصغر حجمًا وأكثر كفاءة، حيث تعمل المراحل الست على تلبية أعلى مستويات القدرة على المعالجة في هذه الصناعة.
وقد اعتمد الفريق الذي يقف خلف هذا الابتكار على خبرته الواسعة في تطوير الضواغط التوربينية ذات التروس المدمجة لسوق الغاز الطبيعي المُسال، مع تكييف هذه التقنية الراسخة للتعامل مع معالجة الغاز المتبخر عالي الضغط تحت درجات حرارة منخفضة. يقدم الضاغط موثوقية ومدى توفر بنسبة أعلى من 98%، كما يقدم معدلات توفير كبيرة مقارنة بالتقنيات التقليدية. وهذه أنباء طيبة بالنسبة إلى صناعة ذات هوامش ربح ضعيفة للغاية.
Quote_Blue.svg
إن ما يعجبني في هذه الوظيفة هو أنها سلسلة من التحديات، ففي كثير من الأحيان، يتعلق الأمر بإيجاد طريقة أفضل للقيام بالأمور، طاقة أكثر كفاءة، الحد من الخسائر الميكانيكية، تقليل استهلاك النفط. هذا ما تفعله شركة أطلس كوبكو. ونحن نعمل مع العملاء لإيجاد حلول تساعدهم على الاستمتاع بيوم أفضل من اليوم السابق".
مايك أندروز نائب رئيس قسم الأبحاث والتطوير في مجال الغاز والمعالجة.
يقول مايك أندروز، نائب رئيس قسم البحث والتطوير لحلول الغاز والمعالجة: "لقد بدأنا بتطوير هذا الضاغط في عام 2017. لقد قام توشار وفريق التسويق التابع له بعمل جيد في تحديد نقاط الضعف والاحتياجات التي تحتاج إليها الصناعة، وبمجرد صياغة التطبيق، بدأنا التحدث إلى المهندسين لنرى كيف يمكننا تكييف التكنولوجيا لتلبية الاحتياجات الخاصة لدى العملاء، فضلاً عن مساعدتهم على التغلب على مخاوفهم بشأن مخاطر التكنولوجيا الجديدة".
حتى الآن، كان رد فعل العملاء جيدًا للغاية إزاء هذا الحل الجديد.
يقول توشار: "سوف يسهل هذا الحل الأمور كثيرًا لأن هذه الماكينات أقل عُرضة للصيانة من الماكينات التقليدية. كما أن تكلفة قطع الغيار ووقت العمل تبلغ نصف تكلفة الحل السابق".
وذكر توشار: "إنها سوق كبيرة لأن الغاز الطبيعي المُسال عملية دورية على نحو تقليدي. كل خمس سنوات تنشأ محطات جديدة. يستثمر الأشخاص ويبنون المحطة ويستغرق البناء وإعداد المحطة للتشغيل ما بين ثلاث وخمس سنوات قبل أن تبدأ عملية الإنتاج والشحن. ثم تبدأ الدورة التالية للعملاء الجدد. وفي الوقت الحالي، ثمة ما يقرب من 15 محطة يجري بناؤها حول العالم".
وأضاف توشار: إن ضاغط الغاز المتبخر عالي الضغط ليس ملائمًا لمنتجي الغاز الطبيعي المُسال فحسب. ولكن يمكن استخدامه من قِبل مستوردي الغاز الطبيعي المُسال أيضًا.
"وبمجرد أن تتلقى المحطات المستوردة الغاز الطبيعي المُسال، يتعين عليها أن تعيد تبخيره لكي يتحول إلى غاز ثم وضعه في خط أنابيب ساحلي لأن هذه هي الطريقة الأفضل والأقل تكلفة لنقل الغاز الطبيعي عبر البر. ويمثل هذا أيضًا استخدامًا مهمًا لهذا الضاغط".
بالنسبة إلى مايك أندروز وفريق التطوير التابع له من المهندسين في الولايات المتحدة وألمانيا، كان التحدي الرئيسي يتمثل في بناء ماكينة صغيرة الحجم بنسب ضغط محددة مع الحفاظ على سمعة شركة أطلس كوبكو فيما يتعلق بالموثوقية. ولكنه كان شغوفًا بالتحدي.
وقال: "إن ما يعجبني في هذه الوظيفة هو أنها سلسلة من التحديات، ففي كثير من الأحيان، يتعلق الأمر بإيجاد طريقة أفضل للقيام بالأمور، طاقة أكثر كفاءة، الحد من الخسائر الميكانيكية، تقليل استهلاك النفط. هذا ما تفعله شركة أطلس كوبكو. ونحن نعمل مع العملاء لإيجاد حلول تساعدهم على الاستمتاع بيوم أفضل من اليوم السابق".
وأضاف توشار: "إن تركيزنا ينصب دومًا على الطريقة التي نستطيع من خلالها أن نجعل العالم أفضل. وفي هذه الحالة، يحتاج العالم إلى غاز ميسور التكاليف، ونحن نساعد على جعل هذا ممكنًا".
ضاغط الغاز المتبخر عالي الضغط
الميزة الرئيسية: يجمع بين مرحلتي تبريد وأربع مراحل تدفئة في صندوق تروس واحد ومزلقة. وهذا يوفر ماكينة أصغر حجمًا وأكثر
طاقة فائقة:يعتني بالغازات المتبخرة للحفاظ على مستوى الضغط آمنًا وثابتًا.
أماكن الاستخدام: يُستخدم في محطات الغاز الطبيعي المُسال (LNG) في كل أنحاء العالم.
تعرّف على المبتكرين لدينا
مايك أندروز
نائب رئيس قسم الأبحاث والتطوير في مجال الغاز والمعالجة.
صِف الغاز المتبخر (BOG) عالي الضغط في ثلاث كلمات. حل موثوق للعملاء.
ما دافعك إلى العمل؟ لقد بدأت العمل في أطلس كوبكو منذ 26 عامًا عندما كنت في الكلية ومن البداية كنت أحب هذا المكان لأنه كان ثمة العديد من الجوانب لما نقوم به. كما أنه تحدٍ دائم التغير في قسم الغاز والمعالجة لأننا لا نصمم المنتج نفسه ألف مرة. بل نحن نستغل التكنولوجيا التي لدينا ونضيف قيمة إليها. نحن شركة تقدم حلولاً، وهذا أمر جذاب للغاية بالنسبة إلي، بصفتي مهندسًا.
توشار باتيل
مدير التسويق والمبيعات لدى شركة أطلس كوبكو للغاز والمعالجة في الأمريكتين.
ما أكثر اللحظات الممتعة في العمل؟
"إننا نفكر دومًا في تقديم أفكار وابتكارات جديدة من أجل جعل المنطقة الصناعية أكثر كفاءة. نريد أن نكون الخيار الأول، لذا يجب أن نكون مبتكرين وأن نقدم إلى العميل شيئًا جديدًا، شيئًا يزيد من كفاءته وتكاليف التشغيل الإجمالية لديه، شيئًا مختلفًا. ونحن نقوم بذلك من أجل تحسين وضع السوق من خلال وظائف جديدة وحلول جديدة ومربحة".
تابعنا على
اتصل بنا | تنزيل إصدار 2021/2022 | أطلس كوبكو©
Industrial_Ideas_Logo_Unit.svg
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
Share-BT.svg
Search-BT-New.svg
Menu-Button-Blue-01.svg
result
Search
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو
في خدمتك
يعرف أخصائي الخدمة توماسز بوغاج كيفية الحفاظ على استمرارية عمل الشركة والمجتمع…
الحالة الذهنية للتأجير
ستعمل الحلول المرنة على إنجاز المهام في كل الظروف.
التجميع لضمان السلامة
اكتشف سبب انتقال هذا المركز التعليمي الكوري الجنوبي إلى إمدادات النيتروجين في الموقع
ممتاز بوضوح
إن اختيار حلول شفط الهواء الأكثر كفاءة من شأنه أن يُحدث كل الفارق.
المياه النظيفة تغير حياة الناس
إن مبادرتنا "الماء من أجل الجميع" تدعم المجتمعات ذات القدرة المحدودة على الوصول...
المقال الافتتاحي
كلمة من الرئيس والمدير التنفيذي ماتس رامستروم.
تمكين التحول
تقع حلول التجميع الصناعي في قلب ثورة السيارات الكهربائية.
“الهندسة البشرية أمر أساسي”
تناقش مهندسة الأرغونوميات حالات التعرض للقوة وتصميم المنتج الرائع.
خبراء في الميدان
يضمن الوكلاء المحليون وموردو الخدمات حصول جميع العملاء على الدعم الميداني
بوابة إلى النمو
زيارة إلى الصين، ثانى أكبر اقتصاد في العالم.
"التنمية المشتركة هي أفضل طريقة للمضي قدمًا"
ن أطلس كوبكو جزء من "نظام والنبرغ البيئي"، الذي تم إعداده لزيادة الحدود العلمية.
الحفاظ على الجفاف
وأسفرت عملية تنمية دامت 10 سنوات عن ابتكار يغير كل شيء.
إحداث فارق
يعتمد المجتمع الحديث على الأفكار الصناعية التي تتجسد عبر أدواتنا.
إجراء الاتصال
تدعم مديرة اللوجستيات كايتي كيم مصنعي أشباه الموصلات في العالم.
لا مخلفات - انبعاثات منخفضة
ماذا لو كان بوسع الآلات الصناعية تكييف استخدام الطاقة ليتوافق مع احتياجات الإنتاج؟
رؤية مثالية
مجلة لمجموعة أطلس كوبكو رؤية مثالية لم يعد الإنتاج المستقل بالكامل مجرد وهم
قيد التشغيل وجاهز للعمل
إن التحول إلى الكهرباء يشكل خطوة مهمة نحو مستقبل دون انبعاثات كربون.
جهاز مصمم لأغر اض محددة
ابتكار مصمم للأغراض الصناعية في صناعة الغاز الطبيعي المُسال الواعدة.
وصفة للنجاح
استكشف بعض المقومات الأساسية اللازمة للبقاء في الريادة في مجال التكنولوجيا
تحديد المعالم
هل تعلم أن أداء جيمي هيندريكس كان يعتمد على شفط الهواء؟
تصنيع أكثر ذكاء
تخيّل مصنعًا حيث تعمل الأجهزة الذكية بشكل مستقل وتنقل البيانات من دون أي تأخير.
فريق ذكي + هاتف ذكي = منتج ذكي
تعرّف على المبدعين الذين صمموا مضخة تفريغ الهواء المخلبية الجافة DZS VSD+‎.
أدوات ذكية للحياة العصرية
تعمل الأدوات الصناعية على تحويل العالم.
نجمة صناعة الشاشة
من المحتمل أن تكون مضخة تفريغ الهواء الجافة iXL900R مستخدمة في عملية تصنيع شاشتك.
تحقيق النجاح من خلال البطاقات
حل خدمة قائم على البيانات ويوفر ملاحظات في الوقت الفعلي.
دخول سوق الطاقة الصديقة للبيئة
إن مدير السوق راسموس روبيش على استعداد لاغتنام الفرص الجديدة.
التشغيل من دون أي انبعاثات أو ضوضاء
يعد برج الإضاءة Z3+‎ ابتكارًا لا يصدر أي انبعاثات أو ضوضاء.
بداية عمل كبير
أول ماكينة ثقب متميزة تعمل بالبطارية من إنتاجنا على الإطلاق.
محكم للإقلاع
تجميع الطائرات، بالطريقة الذكية.
تحويل التفاح إلى صلصة تفاح
الهواء المضغوط مطلوب في كل مكان، حتى عند تحضير طعام الأطفال.
عندما يتفوق القطار على الطائرة
عندما يوازن النقل بالسكك الحديدية التكاليف والسرعة والاستدامة بشكل أفضل من النقل الجوي والبحري.
الحلقة المفقودة
يشكل التقاط الطاقة المتجددة واحتوائها لاستخدامها في وقت لاحق عنصراً أساسياً في عملية الانتقال نحو مستقبل خالٍ من الكربون.
Previous_Arrow.svgNext_Arrow.svgUp_Arrow.svg